تفسير ابن كثر - سورة الحديد

خيارات حفظ الصفحة والطباعة

حفظ الصفحة بصيغة ووردحفظ الصفحة بصيغة النوت باد أو بملف نصيحفظ الصفحة بصيغة htmlطباعة الصفحة
لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ۖ يُحْيِي وَيُمِيتُ ۖ وَهُوَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (2) (الحديد) mp3
أَيْ هُوَ الْمَالِك الْمُتَصَرِّف فِي خَلْقه فَيُحْيِي وَيُمِيت وَيُعْطِي مَنْ يَشَاء مَا يَشَاء " وَهُوَ عَلَى كُلّ شَيْء قَدِير " أَيْ مَا شَاءَ كَانَ وَمَا لَمْ يَشَأْ لَمْ يَكُنْ .

اختر التفسير

اختر سوره

اختر اللغة

المشاركه

Bookmark and Share