تفسير ابن كثر - سورة الحديد

خيارات حفظ الصفحة والطباعة

حفظ الصفحة بصيغة ووردحفظ الصفحة بصيغة النوت باد أو بملف نصيحفظ الصفحة بصيغة htmlطباعة الصفحة
فَالْيَوْمَ لَا يُؤْخَذُ مِنكُمْ فِدْيَةٌ وَلَا مِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا ۚ مَأْوَاكُمُ النَّارُ ۖ هِيَ مَوْلَاكُمْ ۖ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ (15) (الحديد) mp3
أَيْ لَوْ جَاءَ أَحَدكُمْ الْيَوْم بِمِلْءِ الْأَرْض ذَهَبًا وَمِثْله مَعَهُ لِيَفْتَدِيَ بِهِ مِنْ عَذَاب اللَّه مَا قُبِلَ مِنْهُ وَقَوْله تَعَالَى" مَأْوَاكُمْ النَّار " أَيْ هِيَ مَصِيركُمْ وَإِلَيْهَا مُنْقَلَبكُمْ وَقَوْله تَعَالَى " هِيَ مَوْلَاكُمْ " أَيْ هِيَ أَوْلَى بِكُمْ مِنْ كُلّ مَنْزِل عَلَى كُفْركُمْ وَارْتِيَابكُمْ وَبِئْسَ الْمَصِير .

اختر التفسير

اختر سوره

اختر اللغة

المشاركه

Bookmark and Share