تفسير ابن كثر - سورة ق

خيارات حفظ الصفحة والطباعة

حفظ الصفحة بصيغة ووردحفظ الصفحة بصيغة النوت باد أو بملف نصيحفظ الصفحة بصيغة htmlطباعة الصفحة
أَفَعَيِينَا بِالْخَلْقِ الْأَوَّلِ ۚ بَلْ هُمْ فِي لَبْسٍ مِّنْ خَلْقٍ جَدِيدٍ (15) (ق) mp3
أَيْ أَفَأَعْجَزَنَا اِبْتِدَاءُ الْخَلْق حَتَّى هُمْ فِي شَكّ مِنْ الْإِعَادَة ؟ " بَلْ هُمْ فِي لَبْس مِنْ خَلْق جَدِيد " وَالْمَعْنَى أَنَّ اِبْتِدَاء الْخَلْق لَمْ يُعْجِزْنَا وَالْإِعَادَة أَسْهَلُ مِنْهُ كَمَا قَالَ عَزَّ وَجَلَّ " وَهُوَ الَّذِي يَبْدَأ الْخَلْق ثُمَّ يُعِيدهُ وَهُوَ أَهْوَنُ عَلَيْهِ " وَقَالَ اللَّه جَلَّ جَلَاله " وَضَرَبَ لَنَا مَثَلًا وَنَسِيَ خَلْقَهُ قَالَ مَنْ يُحْيِي الْعِظَامَ وَهِيَ رَمِيمٌ قُلْ يُحْيِيهَا الَّذِي أَنْشَأَهَا أَوَّل مَرَّة وَهُوَ بِكُلِّ خَلْق عَلِيم " وَقَدْ تَقَدَّمَ الصَّحِيح" يَقُول اللَّه تَعَالَى يُؤْذِينِي اِبْن آدَم يَقُول لَنْ يُعِيدَنِي كَمَا بَدَأَنِي وَلَيْسَ أَوَّلُ الْخَلْقِ بِأَهْوَنَ عَلَيَّ مِنْ إِعَادَته " .

اختر التفسير

اختر سوره

اختر اللغة

المشاركه

Bookmark and Share